الثلاثاء، 29 نوفمبر، 2011

نظرية دوامة الصمت

 نظرية دوامة الصمت: Spiral of Silence
 د.طه نجم
 تعريف بالنظرية
 تعد هذه النظرية واحدة من النظريات التى تؤكد على قوة وسائل الإعلام في تكوين الرأي العام, وهي تهتم بالإضافة إلى النظريتين السابقتين برصد آثار وسائل الإعلام على المجتمع.
 وقد طورت هذه النظرية الباحثة الألمانية (إليزابيث نويل – نيومان) –Sabeth Noelle – Neumann, Eli- عام 1974م.
 وترى(نيومان) عملية تكوين الرأي العام باعتبارها عملية دينامية, تتدخل فيها عوامل نفسية واجتماعية وثقافية وسياسية, بالإضافة إلى دور وسائل الإعلام كدور محوري في تكوين الاتجاه السائد حول القضايا المثارة في المجتمع.
 وكانت إليزابيث نيومان) قد نادت بالعودة إلى قوة وسائل الإعلام, ورأت أن لوسائل الإعلام تأثيرات قوية على الرأي العام تم التقليل من شأنها في الماضي بسبب قيود منهجية في الدراسات الإعلامية,
 متغيرات أساسية تساهم في تأثير وسائل الإعلام
 1- التأثير التراكمي من خلال التكرار: حيث تميل وسائل الإعلام إلى تقديم رسائل متشابهة ومتكررة حول موضوعات أو شخصيات أو قضايا, ويؤدي هذا العرض التراكمي إلى تأثيرات على المتلقين على المدى البعيد.
 2- الشمولية: تسيطر وسائل الإعلام على الإنسان وتحاصره في كل مكان, وتهيمن على بيئة المعلومات المتاحة, مما ينتج عنه تأثيرات شاملة على الفرد يصعب الهروب من رسائلها.
 3- التجانس: ويعني أن بين القائمين بالاتصال اتفاقاً وانسجاماً مع المؤسسات التى ينتمون إليها مما يؤدي إلى تشابه توجهاتهم والقيم الإعلامية التى تحكمهم
 وتؤدي هذه العوامل السابقة إلى تقليل فرصة الفرد المتلقي في أن يكون له رأياً مستقلاً حول القضايا المثارة,وبالتالي تزداد فرصة وسائل الإعلام في تكوين الأفكار والاتجاهات المؤثرة في الرأي العام.()وتقترح(( نيومان)) لاكتشاف قوة وسائل الإعلام استخدام مجموعة من مناهج الأبحاث تجمع بين المقاييس الميدانية والمسحية للجمهور والقائمين بالاتصال ,فضلا عن استخدام أسلوب تحليل المحتوى ,ويمكن استخدام هذه الأساليب البحثية على فترات ممتدة للكشف عن التأثير التراكمي لوسائل الإعلام
 فروض نظرية دوامة الصمت
 تعتمد نظرية دوامة الصمت على افتراض رئيسي فحواه أن وسائل الإعلام حين تتبنى آراء أو اتجاهات معينة خلال فترة من الزمن ,فإن معظم الأفراد سوف يتحركون في الاتجاه الذي تدعمه وسائل الإعلام ,وبالتالي يتكون الرأي العام بما يتسق مع الأفكار التي تدعمها وسائل الإعلام.
 فقد لاحظ بعض الباحثين أن وسائل الاتصال الجماهيرية تتخذا أحيانا جانباً متسقاً من أحدى القضايا أو الشخصيات ,ويؤدي ذلك إلى تأييد معظم الأفراد للاتجاه الذي تتبناه وسائل الإعلام بحثاً عن التوافق الاجتماعي .أما الأفراد المعارضين لهذه القضية أو ذلك الاتجاه ,فأنهم يتخذون موقف الصمت تجنباً لاضطهاد الجماعة وخوفاً من العزلة الاجتماعية ,وبتالي إذا كانوا يؤمنون بآراء مخالفة لما تعرضه وسائل الإعلام, فأنهم يحجبون آراءهم الشخصية, ويكونون أقل رغبة في التحدث عن هذه الآراء مع الآخرين.
 العوامل التي تجعل الناس يحرصون على إبداء وجهات نظرهم
 1- شعور الفرد بالانتماء إلى رأى الغالبية.
 2- الميل إلى التخاطب مع من يتفقون معنا في الآراء أكثر من الذين يختلفون معنا.
 3- الشعور بتقدير الذات يحث الفرد على إبداء رأيه.
 4- يميل الأفراد من الرجال متوسطي الأعمار من الطبقة الوسطى إلى الحوار والمشاركة بسهولة.
 5- تشجيع معظم القوانين الأفراد على إبداء آرائهم عندما يشعرون أنهم أكثر عدداً, ويمثلون الأغلبية.
 فكرة نظرية دوامة الصمت عند إليهوكاتز
 1- كل الأفراد لهم آراء.
 2- الخوف من العزلة الاجتماعية يجعل الأفراد لا يعلنون عن آرائهم إذا ما أدركوا أن هذه الآراء لا تحظى بتأييد الآخرين.
 3- يقوم كل فرد بعمل استطلاعات سريعة لمعرفة مدى التأييد أو المعارضة للرأي الذي يتبناه.
 4- تعد وسائل الإعلام من المصادر الرئيسية لنشر المعلومات وعرض الآراء ونقل مناخ التأييد أو المعارضة.
 7- تقوم الأطر المرجعية الأخرى بعملها.
 6- تميل وسائل الإعلام لأن تتحدث بصوت واحد,غالباً مايكون محتكراً.
 7- تميل وسائل إلى التحيز في عرض الآراء مما يؤدي إلى تشويه الرأي العام.
 8- يدرك بعض الأفراد أو الجماعات أنهم مختلفين وغير مسايرين لرأى الأغلبية
 النقد الموجه للنظرية:
 1- أشارت بعض الدراسات الامبيريقية الأمريكية إلى أن مفهوم الأقلية الصامتة Silent Minority يفتقد إلى الدقة,فقد أشارت إحدى الدراسات الأمريكية إلى أن الأقلية المعارضة لانتخاب الرئيس (جورج بوش) في حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية لعام1988 لم تكن تؤثر الصمت وعدم النقاش مع الآخرين حول الحملة الانتخابية.
 2- يشك بعض الباحثين في افتراض المضمون المتسق والمتكرر لوسائل الإعلام, على الأقل في وجود الديمقراطيات الغربية التى تتعدد فيها الآراء والمصالح, ويصعب على وسائل الإعلام أن تتبنى اتجاها واحداً وثابتاً من القضايا المثارة لفترة زمنية طويلة.
 3- وسائل الإعلام لا تعبر بالضرورة عن رأى الأغلبية, بل تعكس أحياناً رأى الأغلبية المزيفة التى تروج لها.
 4- من الصعب تفسير عملية تكوين الرأي العام بمعزل عن دور المعلومات التى يحص عليها الفرد عن البيئة السياسية والاجتماعية المحيطة.
 وقد أقرت( إليزابيث نيومان) بعض الانتقادات السابقة,وأشارت إلى أن هذه النظرية مازالت في حاجة إلى التحقق من صحتها من خلال إجراء المزيد من البحوث في بيئات مختلفة.


هناك تعليق واحد: